التضخم في بريطانيا يرتفع في تموز/يوليو الماضي إلى أعلى معدل سنوي له منذ العام 1982.

أظهرت بيانات رسمية، اليوم الأربعاء، أن التضخم في بريطانيا ارتفع إلى أعلى مستوى له في 40 عاماً، في تموز/يوليو الماضي، بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ما زاد من أزمة تكلفة المعيشة، حيث تواجه البلاد احتمالية حدوث ركود.

وبحسب "فرانس برس"، قال مكتب الإحصاءات الوطنية إنّ التضخم ارتفع إلى 10.1% في الشهر الماضي، مقارنةً بـ 9.4% في حزيران/يونيو.

ويواصل التضخم تسجيل مستويات قياسية في بريطانيا، ليقفز إلى أعلى معدل سنوي له منذ العام 1982، ما زاد الضغط على الحكومة لزيادة الدعم المقدم للأسر التي تواجه أزمة غلاء معيشية متفاقمة.

وتعاني الأسر البريطانية بالفعل من أكبر ضغوط اقتصادية منذ عقود مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود، الأمر الذي أدى إلى زيادة التضخم إلى خانة العشرات، في حين أنّ متوسط الأجور الأساسية لم يكن أعلى مما كان عليه في العام 2006 عندما جرى تعديله وفقاً للتضخم.

وحذّر بنك إنكلترا، في الأسابيع الماضية، من أنّ التضخم في طريقه للوصول إلى 11%، في وقت لاحق من هذا العام، مع ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء.

المصدر:
الميدان

آخر الأخبار

المصرف المركزي الصيني يخفض سعر الفائدة لتحفيز الاقتصاد

البنك المركزي الصيني يقرر خفض سعر الف...

المركزي التركي يفاجئ الأسواق ويخفض الفائدة 1 بالمئة

فاجأ البنك المركزي التركي الأسواق، يو...

حاسبة تحويل العملة

  • تطبق الحاسبة قيم العملات وفقاً لآخر تحديث لأسعار الصرف بالبنك الذي تم اختياره من قائمة البنوك بالأعلى وكما يوضح الجدول والرسم البياني الموجودان بالصفحة إلى اليمين.
  • حساب التحويل بين العملات الأجنبية يكون من خلال قيمة الجنيه المصري بالنسبة لكل منها.